تقرأون:
مساء الخير
  • 363
  • 0
مساء الخير

عبدالله بن ناجي

 

مساء الخير.. هل لي بقهوةٍ سوداء
أنا مسافرٌ فاتتني الحافلةُ المتوجّهةُ إلى الصّين
نعم.. تلك التي خلّفت غُبارا كثيفا ودخانا
الصّين ملاذ آمن
عيونهم ضيّقة وسماؤُهم أَرْحَب
لا أحبّ البلادَ التي تغرُبُ فيها الشمس
تَعِبَتْ عيناي من تتبُّع خيطِ ضوءٍ هاربٍ من شقّ الجدار
أريدُ بياضا حقيقيّا.. ولونا مُسَيّجا بالورد والأقحوان
صديقي الصينيُّ يقول :

في الصين ينزل المطرُ شَجِيّا
يحملُ رسائلَ الله ويعودُ أدراجَهُ صاعِدًا
ماءُ المطر لا يقتلُ أحدًا
يُحاسِبُ الأشرارَ الذين يَنْفلتون من أصابعِ القُضاة
القضاةُ عندنا طيّبون مُسالمون
يبكون حين تَمُرُّ جنازةُ طفلٍ صغير
يخافون من وجع قلوبهم ..
إنْ تأخر النوم عنهم يدركون أنهم أخطأوا التقدير
القضاةُ في الصين لا يسرقون قضبان السجون
صديقي الصينيُّ يقول :
الأعشاشُ في الصين بسيطة وهادئة
نصنع القناطر من حبال الدَّوْمِ
قناطرنا سميكة لا تَسقط حين يَسقط الفرح
في سمائنا الصفاءُ لا يغيم
والمسافرُ لا يهيم
خرائطنا يرسُمها الأطفالُ من ألوانِ قوسِ قزح
ناتئة البياض علامات المرور
نحن أولياء الله بلا إنجيل ولا قرآن
نحن سادة أنفسنا
يباركنا الله حين نضع نصب أعيننا كرامة الإنسان
كم ثمن القهوة السوداء من فضلك؟
سبعة دراهم.. سيدي
صديقي الصيني يقول :
ثمن القهوة في الصين.. درهمان

أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة أتارغاتيس 2014