تقرأون:
وردة أكتوبر
  • 325
  • 0
وردة أكتوبر

عبد الفتاح بن حمودة
(إلى كمنجات محمود درويش العالية)

 

تسقط جثث فضيّة في الأرض،

أسمع لهاث الشّاعر في أكتوبر،

أفتح باب الوردة وأهمس في عينيها

أعطي النّجوم لشفتيك كي تدفأ،

ودونما صوت أو شرفات عالية،

تهمي ثلوج حمراء إلى خطواتي…

***

 

تسقط جثث فضيّة في الأرض،

أسمع لهاث الوردة في أكتوبر،

لا بدّ لي من زورق صغير له آهات،

لا بدّ لي من قمر ثلجيّ له أجراس،

لا بدّ لي من مطر ودخان…

***

 

تسقط جثث فضيّة في الأرض،

الأقمار صارت ثمر النّخلة،

وهذا ما يراه الشّاعر في اللّيل :

الحروف لم تعد تخدش العين،

الجدار المنسيّ يكبر،

والوردة طائر الماء الذي يزعق !

تسقط جثث فضيّة في الأرض،

شمس غريبة تُلقى لأوّل مرّة !

الأقمار صارت ثمر النّخلة ،

وهذا ما يفعله الشّاعر في اللّيل:

إثارة غيظ النّخلة بلسانه،

حمل تابوت الأقمار إلى البيت،

وقرع أجراسها في البحر !

 

***

 

(…………………………………….

…………………………………….)

لم تعد الأقمار ثمر النّخلة في اللّيل…

أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة أتارغاتيس 2014