تقرأون:
افتتاحية العدد الرابع| حرية التعبير مرة أخرى
  • 340
  • 0
افتتاحية العدد الرابع| حرية التعبير مرة أخرى

 

 

محمد مقصيدي

هل من الواجب أن نعتذر قبل أن نكتب ؟ هل ثمة من معنى لكل هذا اللامعنى ؟ الفن لا يمكن أن يكون خاضعا لرقابة الواقع ، الفن رؤيا وليست رؤية فقط ، إنه نبوة بشكل من الأشكال . عندما نكتب أو نرسم أو نرقص ، لا يمارس المبدع أدوار رجل الدين أو رجل السلطة ، ولا يحلم بذلك . إنه يمارس الحرية القصوى لكي يخلق الجمال .. أما أولئك الذين يحاولون لي عنق الفن من أجل تطويعه مع الإيديولوجيا أو السياسة بحجج واهية ، فهم ما زالوا لا يستوعبون ما معنى الفن ؟ وها نحن نطل عليكم أصدقاءنا القراء في العدد الرابع ، وقد حدث ما حدث من كل هذه الكوارث في باريس وفي مختلف أنحاء العالم ، ها نحن نرسم طريقنا بكل أمل في المستقبل أن تزهر الكلمات وأن تتوارى كل هذه الظلمة ، لا أحد سوف يخنق أنفاس اللغة ، ولا أحد يمكنه أن يطعن الإبداع من الظهر .. ورغم كل الدم ، ورغم كل الموت ، فالحياة والإبداع شيئان لجسد واحد لا يمكن لأحدهما أن يعيش بمعزل عن الآخر .. الحياة والإبداع سيعيشان رغم أنف محترفي الموت ، ولن يموت سوى الموت …

أترك تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة أتارغاتيس 2014